أضواء الخليج

http://adwaaalkhalej.com

تكنولوجيا وحركة أسواق المال

استبيان بيت.كوم: 85٪ من المهنيين في الشرق الأوسط متفائلون بعام 2020

كشف استبيان جديد أجراه بيت.كوم، أكبر موقع للوظائف في الشرق الأوسط، عن أهم الأهداف المهنية للأشخاص في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لهذا العام. حيث أشار الاستبيان الذي يحمل عنوان “أهداف العام الجديد في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2020” أن 76٪ من المشاركين قاموا بتحديد أهداف جديدة لعام 2020 وأن 70٪ منهم يعتقدون أن هذا العام سيشهد الكثير من التغييرات في حياتهم المهنية والشخصية.
يشعر غالبية المهنيين في المنطقة (85٪) بالثقة تجاه عام 2020، إذ أنهم متفائلون بشأن قدرتهم على الالتزام بتحقيق أهدافهم. وقد قال حوالي ثلثي الذين قاموا بتحديد أهداف لعام 2019 (65٪) أنهم حققوها جميعها أو معظمها.
ويركز معظم المهنيين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على تحسين الجوانب ذات التأثير المباشر على حياتهم المهنية، حيث صرح 19٪ منهم عن رغبتهم بأن يكونوا أكثر إنتاجية وفعالية، فيما قال 17٪ أنهم ينوون تعلم مهارات جديدة، بينما يرغب 6٪ في تحسين علاقاتهم مع الآخرين، فيما عبر 56٪ عن نيتهم في تحسين جميع هذه الجوانب. وعندما سُئل المشاركون عن أهم الأهداف المتعلقة بحياتهم المهنية، قال 47٪ إنهم يخططون لإيجاد وظيفة جديدة، فيما قال 25٪ أنهم يرغبون في تعلم مهارة جديدة، أما 24٪ منهم فقالوا أنهم يهدفون للحصول على تعويضات أعلى.
وتعليقاً على الاستبيان، قالت عُلا حداد، المديرة الإدارية لقسم الموارد البشرية في بيت.كوم: “يسعدنا معرفة أن العديد من المهنيين في المنطقة يرغبون في تحسين وتطوير حياتهم المهنية هذا العام، إذ يبحث المهنيون على الدوام عن فرص أفضل وهم متفائلون بما سيقدم لهم عام 2020. لقد بات المهنيون في المنطقة أكثر وعياً بمساراتهم المهنية، ولم يعد اهتمامهم بالعمل ينحصر في الحصول على راتب مرتفع فقط.” وأضافت: “أشارت نتائج الاستبيان إلى تزايد أهمية التواصل والعمل الجماعي والتعاون مع الزملاء. وكي يتمكّن أصحاب العمل اليوم من جذب الكفاءات والاحتفاظ بها، ينبغي عليهم تلبية التوقعات المهنية للموظفين وتوفير الامتيازات لهم، إضافة إلى مساعدتهم على تحقيق التوازن بين حياتهم المهنية والشخصية، وتوفير فرص التقدم الوظيفي”.
وقد ألقى الاستبيان الضوء على الأمور التي يتطلبها الموظفون من شركات المنطقة، حيث شملت: توفير المزيد من مصادر التدريب والتعلم (50٪)، وتقديم المزيد من الملاحظات والدعم (21٪)، والمزيد من المكافآت والمزايا (15٪)، وساعات عمل أكثر مرونة (7٪).
ويعتبر تقييم الأداء إحدى أهم الطرق لتحقيق الأهداف المهنية في العمل، حيث يسمح للموظفين بمناقشة أدائهم وتحديد نقاط قوتهم وضعفهم، إضافة إلى اكتشاف طموحاتهم. وقد أشار الاستبيان إلى أن غالبية المهنيين في المنطقة (85٪) يعتقدون بأن تقييم أدائهم في نهاية العام هو أمر مفيد.
وتطرق المشاركون في الاستبيان أيضًا إلى أهداف متعلقة بطريقة تعاملهم مع زملائهم في العمل، حيث أشاروا إلى أنهم يرغبون بتحسين مهارات التواصل والعمل ضمن فريق (48٪)، وتقديم المزيد من المساعدة والدعم لأعضاء الفريق (20٪)، وتبادل المزيد من الأفكار والملاحظات (19٪)، وقضاء المزيد الوقت مع بعضهم البعض خارج العمل (9٪).
أما بالنسبة للأهداف الشخصية، يتطلع العديد من المهنيين إلى تحسين وضعهم المالي في عام 2020، حيث برز هدف توفير المال (45٪) كالأكثر أهمية، يليه ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي صحي (17٪)، وأخذ المزيد من الإجازات (9٪) وقضاء المزيد من الوقت مع الأصدقاء والعائلة (8٪).
تم جمع بيانات استبيان “أهداف العام الجديد في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2020” عبر الانترنت خلال الفترة الممتدة ما بين 15 ديسمبر 2019 وحتى 8 فبراير 2020، بمشاركة 4,732 شخصاً من الإمارات، والسعودية، والكويت، وعُمان، والبحرين، ولبنان، والأردن، والعراق، وفلسطين، وسوريا، ومصر، والمغرب، والجزائر، وتونس، وليبيا، والسودان، والباكستان.