أضواء الخليج

https://adwaaalkhalej.com/

أخبار لبنان والعالم

اللبنانيون يواصلون “الضغط على السلطات” غداة تظاهرات حاشدة

في الأسبوع الثالث على التوالي، واصل المتظاهرون صباح اليوم تحركهم ضد الطبقة السياسية التي يتهمونها بالفساد ويحملونها مسؤولية التدهور الاقتصادي في البلاد، وعمد البعض إلى إغلاق طرق رئيسية للضغط أكثر على السلطات.

ومنذ ساعات الصباح الأولى، توجه عشرات الشبان والشابات إلى وسط بيروت وعمدوا إلى إغلاق جسر الرينغ الرئيسي بجلوسهم في منتصف الطريق، وآخرون أغلقوا الطريق الدولي بين بيروت وصيدا (جنوب) بالحجارة والرمل.

وتكرر الأمر في مناطق عدة في شمال وجنوب لبنان. كما أغلقت مدارس عدة أبوابها مجدداً، بعد أسبوعين من انقطاع الطلاب عن المدارس نتيجة حالة “العصيان” في الشارع ضد السلطات.

وقال عدي (30 عاماً) الذي شارك في قطع الطريق الدولي بيروت – صيدا، “ننتظر الجو العام للمتظاهرين لنحدد ما إذا كان يجب قطع الطريق او لا، هم أصحاب القرار”.

وأضاف “هناك أشخاص بدأت تتململ من قطع الطريق، لذلك نقطعها فقط حين نشعر أن الجو في الشارع يتجه صوب الضغط من جديد كون الجماعة (في السلطة) غير جادين، فلم يبدأوا استشارات حتى، وكأننا نمزح ونلعب، هناك طريقة خطأ بالتعاطي” مع المتظاهرين.

ويأتي ذلك غداة تظاهرات حاشدة في يوم أطلق عليه المتظاهرون “أحد الضغط” في مناطق لبنانية عدة من بيروت إلى طرابلس شمالاً وصيدا وصور جنوباً.

وقال المتظاهر يوسف فاضل في بيروت “اؤكد أننا نطالب بحكومة تكنوقراط.. نحن بحاجة إلى دم جديد”.

وتُعد هذه التظاهرات التي بدأت في 17 تشرين الأول غير مسبوقة في لبنان كونها عمت كافة المناطق اللبنانية من دون أن تستثن منطقة أو طائفة أو زعيماً.