أضواء الخليج

https://adwaaalkhalej.com/

تكنولوجيا وحركة أسواق المال

الإمارات للشحن الجوي تطور مبادرة “مسارات الأدوية”

تعد الإمارات للشحن الجوي واحدة من شركات الطيران العالمية الرائدة في نقل الأدوية، حيث زاد إجمالي كميات الأدوية التي نقلتها خلال الستة المالية 2018/ 2019، على 75 ألف طن. وتواصل الناقلة، وهي ذراع الشحن التابعة لطيران الإمارات، تعزيز قدراتها على نقل الأدوية الحساسة لدرجة الحرارة من المصدر إلى الوجهة النهائية، حيث تتميز بالعديد من العناصر المهمة وهي تواصل تعزيز عروضها لمصنعي الأدوية ووكلاء الشحن.

الاعتماد الأوروبي GDB لمنشأة الأدوية في شيكاغو

افتتحت الإمارات للشحن الجوي وقت سابق من هذا العام منشأة تبلغ مساحتها 1000 متر مربع في مطار شيكاغو لمناولة الأدوية، وذلك في إطار مبادرتها “مسارات الأدوية Pharma Corridors” التي تهدف إلى توفير حماية قصوى لشحنات الأدوية الحساسة لدرجة الحرارة من المنشأ إلى وجهتها النهائية. وقد تم اعتماد هذه المنشأة الآن باعتبارها متوافقة مع معايير الاتحاد الأوروبي لممارسات التوزيع الجيد للأدوية GDP. ويتطلب هذا الاعتماد التحقق من صحة المعايير العالية التي تلتزم بها شركة الطيران عند نقل الأدوية الحساسة لدرجة الحرارة.

وتبلغ طاقة منشأة الإمارات للشحن الجوي في شيكاغو، التي تم تطويرها بالشراكة مع شركة مايسترو  Maestroللمناولة الأرضية، 15 ألف طن من شحنات الأدوية سنوياً. وتوفر حماية شاملة لشحنات الأدوية من خلال مناطق يتم التحكم في درجة حرارتها للاستلام والتسليم وتحميل وتفريغ الشحنات وتخزينها ونقلها مباشرة من وإلى الطائرات. وقد تعاملت المنشأة منذ بدء عملها مع نحو 6900 طن من الأدوية.

الانتقال إلى منشأة حائزة اعتماد GDP في كوبنهاغن وتوسيع مسارات الأدوية

تماشياً مع تركيزها على المرافق الملائمة وتطوير مسارات الأدوية بين مصادرها الرئيسة ووجهاتها النهائية، نقلت الإمارات للشحن الجوي عملياتها لمناولة الأدوية في كوبنهاغن إلى منشأة مخصصة حائزة اعتماد GDP. وتوفر المنشأة الجديدة مناولة شاملة لشحنات الأدوية في بيئة يتم التحكم فيها بدرجة الحرارة مع نطاقين منفصلين لدرجات الحرارة يتراوحان بين 15-25 درجة مئوية و2-8 درجات مئوية. ويضمن العمل في المنشأة الجديدة التركيز على التزام الإرشادات الخاصة بنقل المنتجات الدوائية، بما في ذلك تجنب مناولتها مع البضائع الأخرى مثل الأغذية والمنتجات سريعة العطب.

وقال هنريك أمباك، نائب رئيس أول عمليات الشحن العالمية في طيران الإمارات: “تعد كوبنهاغن محطة مهمة لنقل الأدوية، ويوفر انتقال الإمارات للشحن الجوي إلى منشأة مخصصة لمناولة الأدوية، حسب متطلبات عملائنا، حمايةً لشحنات الأدوية القيّمة أثناء الشحن، كما يضمن نقلها بسرعة وكفاءة”.

وأضاف: “تتمثّل أولويتنا حالياً في تعزيز برنامج مسارات الأدوية. وقد أنجزنا ذلك بإضافة مزيد من محطات تصدير واستيراد الأدوية إلى المبادرة، وقمنا بتوسيع المبادرة لتشمل 25 محطة على مستوى العالم من 12 محطة في البداية. ونعمل أيضاً لضمان أن تكون القدرات التي نطورها، بدعم من وكلاء المناولة الأرضية، مناسبة للغرض. ويعد اعتماد GDP لمنشأة شيكاغو جزءاً من خطتنا الشاملة لنقل شحنات الأدوية بكفاءة وأمان”.

بُنى تحتية حديثة في دبي

تدير الإمارات للشحن الجوي أكبر مركزي شحن في العالم حاصلين على الاعتماد الأوروبي لممارسات التوزيع الجيد GDP في مطاري دبي وآل مكتوم الدوليين تبلغ مساحتهما 8600 متر مربع. كما تدير أكثر من 50 حاوية عازلة للحرارة لنقل شحنات الأدوية بين الطائرات والمستودعات. وأطلقت الإمارات للشحن الجوي، بالتعاون مع دوبونت DuPont مجموعة مبتكرة من الأغلفة البيضاء العازلة للحرارة لتوفر مزيداً من الحماية لشحنات الأدوية.

وتعد الإمارات للشحن الجوي أكبر مشغل لعمليات الشحن الجوي الدولية في العالم، حيث تربط عملاء الشحن في أكثر من 150 مدينة عبر ست قارات. وتستخدم الناقلة أسطول طيران الإمارات، الذي يضم أكثر من 265 طائرة، بما في ذلك 12 طائرة شحن (11 طائرة بوينج 777 وطائرة واحدة بوينج 747F. ونقلت خلال السنة المالية الماضية نحو2.7 مليون طن من البضائع.