أضواء الخليج

https://adwaaalkhalej.com/

أخبار لبنان والعالم

تبون يؤدي اليمين رئيساً للجزائر ويعد بإصلاحات دستورية

ولى عبد المجيد تبون مهامه رئيساً للجمهورية الجزائرية الخميس فور أدائه اليمين الدستورية، في حفل رسمي في قصر الأمم بالعاصمة، مجدّداً دعوته للحوار مع الحراك الشعبي، وملتزماً باجراء إصلاحات دستورية تقلص من صلاحيات الرئيس.

وفاز عبد المجيد تبون، البالغ من العمر 74 سنة بنسبة 58.13% من الدورة الأولى للانتخابات التي جرت في 12 كانون الأول ، ليخلف عبد العزيز بوتفليقة الذي استقال في نيسان تحت ضغط حركة احتجاجية غير مسبوقة، بعد 20 سنة في الحكم، تحت ضغط حراك شعبي غير مسبوق ضد النظام.

وبعدما قرأ رئيس المجلس الدستوري كمال فنيش قرار إعلان النتائج النهائية للانتخابات، وضع رئيس الجمهورية المنتخب يده اليمنى على المصحف وأدى القسم الذي ينص خصوصا على ‘احترام الدين الاسلامي وتمجيده والدفاع عن الدستور والسهر على استمرارية الدولة’، و’السعي من أجل تدعيم المسار الدّيمقراطيّ، واحترام حرّيّة اختيار الشّعب’.

ثم قلّده رئيس الدولة الموقت المنتهية ولايته عبد القادر بن صالح وسام ‘صدر’، الذي يعتبر أعلى استحقاق وطني رتبة.

وفي أول خطاب له كرئيس للجمهورية، شكر تبون الجزائريين على ‘تلبية نداء الواجب الوطني، لإعادة الجزائر إلى سكة الشرعية الدستورية والشرعية الشعبية التي لم يطعن فيها أحد’، في إشارة إلى عدم تقديم المرشحين الخاسرين لأي طعن في النتائج امام المجلس الدستوري.

واعتبر ‘هذا النجاح الكبير للانتخابات ثمرة من ثمار الحراك المبارك الذي بادر به شعبنا الكريم، عندما استشعر بضميره أن لا بد من وثبة وطنية لوقف انهيار الدولة’.

وألقى الرئيس الموقت عبد القادر بن صالح آخر خطاب له في هذا المنصب قال فيه إن الانتخابات جرت ‘في جو من الشفافية والنزاهة وفي جو من الهدوء والسكينة’ وستقود الجزائر ‘نحو ارساء قواعد الجزائر الجديدة التي طالب بها الشعب’.