أضواء الخليج

https://adwaaalkhalej.com/

أخبار لبنان والعالم

نصرالله: اغتيال سليماني بداية مرحلة جديدة للمنطقة

تطرّق الأمنين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الى عملية اغتيال قائد الحري الثوري الايراني قاسم سليماني، مؤكداً أن “يوم اغتياله هو بداية مرحلة جديدة وتاريخ جديد للمنطقة كلها”، لافتاً الى أن “سليماني كان يقضي الكثير من الليالي باكيا عند التطرق للشهداء وهو حقق هدفه الشخصي وهو الشهادة “.

وأكد نصرالله في حفل تأبيني لقائد فيلق القدس قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس في الضاحية أن “يوم اغتيال سليماني هو انتصار للمقاومة وسيكون نموذجا جديدا لانتصار الدم على السيف”.

وكشف نصرالله أن “الخميس ليلا غادر سليماني مطار دمشق الى مطار بغداد حيث كان الحاج أبو مهدي المهندس بانتظاره ومن ثم تعرض الموكب لقصف من الطائرات الأميركية بصواريخ متطورة”، مشيراً الى أن “الغارة الوحشية الأميركية حولت سليماني والمهندس إلى أشلاء”، مؤكداً أننا “أمام جريمة علنية وصارخة بأمر من ترامب”.

وسأل: “لماذا الإقدام على تنفيذ هذه الجريمة العلنية المفضوحة؟ حصلت محاولات عديدة لاغتيال الحاج سليماني ولم تعلن، وهذا اضطرهم الى القتل العلني، إضافة الى مجموعة الأوضاع التي تعيشها منطقتنا والانتخابات الأميركية المقبلة”.

ولفت السيد نصرالله الى أن “الاقدام على هذه الجريمة بهذه الطريقة المفضوحة يشير إلى أمرين، فشل كل محاولات الاغتيال السابقة من دون دليل، حيث حصلت محاولات عديدة بعضها كشف عنه وآخر لم يكشف عنه حتى الآن، ما دفعهم إلى العمل العلني والمكشوف، أما الثاني هو مجموعة الاوضاع والظروف التي تعيشها منطقتنا ومحصلة الصراع القائم وصولا إلى تطورات العراق الأخيرة ونحن على أبواب انتخابات رئاسية أميركية”، مشيرا الى ان “استعراض هذا المشهد يوضح أهداف الإغتيال ويحدد مسؤوليتنا جميعا لمواجهة أهداف الاغتيال، لأن هذا العرض هو ليبنى عليه”.

وأوضح نصرالله أنه “بعد 3 سنوات من تولي ترامب الرئاسة الأميركية، أعلن عن سياسة خارجية في العالم ومنطقتنا، لكن بعد 3 سنوات هناك فشل وعجز وارتباك وليس هناك ما يقدمه للشعب الأميركي على مستوى السياسة الخارجية وهو ذاهب إلى الانتخابات”.

وأشار الى أن “ترامب وضع هدف أول في ايران وهو اسقاط النظام الإسلامي وهذا ما عبر عنه جون بولتون المستشار السابق للأمن القومي الأميركي الذي كان يعبر عن إستراتيجية ترامب تجاه إيران أما الهدف الأدنى هو ضبط السلوك الإيراني، وبالتالي الوصول إلى إتفاقات جديدة، بينما إيران لم تستجب، خرج من الإتفاق النووي وفرض عقوبات وقام بمحاولات الحصار والعزل والرهان على الأزمة الاقتصادية والدفع باتجاه الفتنة ولكن فشل كل ذلك”.

ورأى ان “ترامب ذاهب إلى الانتخابات، لا يستطيع أن يقول أنه هو من أسقط النظام الإيراني أو أخضع طهران، بل وصل لمرحلة لتوسيط الأوروبيين للقاء روحاني بينما طهران رفضت”، مضيفا: “سياسة ترامب هي أن يأتي بإيران إلى طاولة المفاوضات، لكن ستنتهي ولايته ولن تذهب إيران إليه”.

وشدد نصرالله على أن “ترامب فشل في لبنان أيضًا، بالرغم من كل الأموال التي أنفقت للتحريض على المقاومة، وآخر زيارة لديفيد ساترفيلد كان يهدد المسؤولين اللبنانيين بأنه خلال 15 يومًا ستقصف منشآت حزب الله في البقاع بحال لم تفكك وسيوضع لبنان تحت دائرة العقوبات، وكان ردنا بأنه سنقوم برد سريع ومتناسب”.