أضواء الخليج

https://adwaaalkhalej.com/

أخبار لبنان والعالم

حديث جريء وشامل لسلامة

اعتبر حاكم مصرف لبنان رياض سلامة أن من “عانوا من قراراتي يحاولون جرّي الآن باتهامات الفساد” لافتاً إلى أنه لا يعلم إن كانت ” الحكومة فاسدة جدا”، و”كل ما أقوله هو أنني وضعت آلية للتحقيق ومواجهة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب ولم أتنازل عن ذلك.”

وقال لصحيفة “نيويورك تايمز”: التعامل مع اقتصاد يقوم على الدولار أمر ليس سهلا، حيث نسبة 73.5% من الأرصدة هي من العملة الأجنبية، والعجز في الميزانية عال، وحماية العملة المحلية معركة يومية.”

وأكد سلامة أن المصرف المركزي لا سلطة له على حسابات المصارف الخاصة، قائلا: “لم يتعامل البنك المركزي مع الحسابات الخاصة، وهذا الأمر ليس من صلاحيتي، ويجب على البنوك معرفة عملائها وتقديم تقارير لنا لو رأت أمرا مشبوها”.

وأشار سلامة إلى أنه يشعر بالقلق، وليست لديه فكرة عن الكيفية التي ستنتهي فيها المواجهة، معتبراً أن الحل لا يكون من خلال العنف، لافتاً إلى أننا “بحاجة لإعادة الثقة”.

ولفتت الصحيفة إلى أنه عندما سئل إن كان سيستقيل أجاب: “إذا كان ذلك سيخدم البلد، لكنني أعتقد أنه سيترك أثرا عكسيا في ما يتعلق بثقة الأسواق، لو كنت أنا المشكلة فاعتبرها محلولة، لكن التعبئة وجعل المال ورأس المال هو العدو لا يدفعان للأمام، ونريد بناء دولة واقتصاد نام”.
وأوضح سلامة، حول زواج ابنه في “كان” الفرنسية الذي كان مصدر الكثير من الشائعات، أنه جرى في الخارج لأن ابنه المسيحي تزوج من مسلمة، وكان من السهل عقد الزواج المدني في الخارج، وأضاف: “كان عشاء عاديا”.